الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

الصناعة والعلوم والتكنولوجيا في الاردن

الصناعة والعلوم والتكنولوجيا في الاردن




طائرة "Seabird Seeker" أردنية المنشأ منذ 1989.


والتكنولوجيا


يتمتع الأردن بموقع استراتيجي وبأمن واستقرار متميزين في المنطقة مما يجعله مركز لجذب الاستثمارات الأجنبية و المحلية في مختلف القطاعات و خاصة القطـاع الصـناعي

و على الرغم من أن الأردن من الدول الفقيرة نسبياً بالموارد الطبيعية إلا أنه غني بالموارد البشرية. تنقسم الصناعة في الأردن إلى ما يلي:
الصناعة التحويلية، وتشمل: الصناعات الجلدية والمحيكات، الصناعـات العلاجيـة واللوازم الطبية، الصناعات الكيمـاوية ومستحضرات التجميل، الصناعات البلاسـتيكية والمطاطية، الصناعات الهندسية والكهربائية وتكنولوجيا المعلومات، الصناعات الخشبية والأثاث، الصناعات الإنشائية، الصناعات التموينية والغذائية، صنـاعة التعبئة والتغليف والورق والكرتون واللوازم المكتبية. وتساهم الصناعات التحويلية بنسبة 16.9% من الناتج المحلي الإجمالي للأردن خلال الربع الثاني من عام 2010.

الصناعة الاستخراجية، وتشمل الصناعات التعدينية والتي تساهم بنسبة 2.6% من الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني من عام 2010.






إحدى المحطات التجريبية لتزويد الوقود للمركبات عبر الطاقة الشمسية في الأردن.

والتكنولوجيا
الكهرباء والمياه، بلغت نسبة مساهمة هذه الصناعة من الناتج المحلي الإجمالي 1.7% للربع الثاني من عام 2010 ، وتشكل نسبة المنشآت الصناعية الصغيرة والمتوسطة حوالي 98.7 % من عدد المنشآت الصناعية الكلي، وذلك باعتماد معيار عدد العمال و رأس المال المستثمر



المركز الجغرافي الملكي الأردني، يُعتبر من المراكز المتقدمة دوليا في علم المساحة.


العلوم والتكنولوجيا




والتكنولوجيا
المركز الجغرافي الملكي الأردني، يُعتبر من المراكز المتقدمة دوليا في علم المساحة.

نظرا لمحدودية موارده، فان الأردن يعتمد على العنصر البشري من اجل التقدم الاقتصادي والاجتماعي. نظرا لنوعية الخدمات المتوفرة في هذا البلد وثرواته من المتعلمين والموهوبين

فان الأردن يحقق نجاحا داخليا وأيضا قادر على تصدير الخبرة البشرية والقوى العاملة الماهرة إلى بلدان أخرى في المنطقة.

كما أن الأردن عزز قدرته على إجراء البحوث العلمية. من أجل الاستفادة من المواهب البشرية في الأردن، فان التشجيع على العلم والتكنولوجيا هو في أعلى قائمة أولويات كلا القطاعين العام والخاص.




المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، الجمعية العلمية الملكية وبرامج البحث والتطوير المدعومة من قبل الشركات الخاصة المختلفة هي المكونات الرئيسية للعلم وقطاع التكنولوجيا في الأردن.

تقليديا اهتم الأردن بالتعليم واعطاه اهتماما كبيرا ونسبة خريجي الجامعات إلى مجموع السكان تطابق تلك الموجودة في العديد من البلدان المتقدمة.







 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق